رتبة وضع البخور - ثانية

مع رائحــة العطر الزكـــي    وعبير الميــرون الهنــي
فليكـن للمـــوتى المؤمنيـــن    ذكـــر فــي كــل حيــــن
من نهجوا نهج الإيمـــــــان    واقتبلوا ســــر القربـــان
بســـــــــلام الله انتقـــــــلوا     ورجـــــــــائه رقـــــدوا
                                   
رقد الأبـــرار المؤمنــــون     برجاء القيامة ينظـرون
لمــجيء الــرب فيقبــــلون     مــــنه مـــــا يأمـــــلون
ما لـــــم تبصـــــره عيـــن     مـــا لـــم تســــمعه أذن
ما لــم يخطـــر بالأفــــكار     يعــطــــى للأبــــتــرار
                                   
فلنســـــمع قـول الفـــــادي     عندما الموتى يستمعون
صوت ابن الله المــــــحيي     مــن قبرهم ينهضــــون
من منهم عملوا الصالحات     كانـــت قيامتهم للحيــاة
والذين ارتكبوا المعصيات     للشـــــجب بعد ممـــات
                                    
كفّـــــــن اسحــــــاق أبــاه     ابراهيـــــــمَ
 وبكــــــــاه
فالقيامــة كانــــت ســـــرا      مكتومــــــا عنهـــــــــم
فجــــتلاه الرب لموســــى      اذ خاطبـه وقـــال لـــه
ان الأبــــرار الراقديـــــن      بجـــــواره يحيـــــــون
                                    
      فلتكن صلاة المباركة مريم سورا لنا
      وبارك يا سيد (او) وبارخمور

المحتفل : من رأى سفينة العهد الجديد
الجوق   : التي تحمـــــل كنزا فريــــد
راحت تلطمـها الامــــواج      والكـــنز فيها يزيــــــــد
ما الســــــفينة الا مريــــم      والمسيح الكنز الاعظــم
مرت في الارض فاعطت     الحيـــــــاة للامـــــــوات
                                    
ايها الشـــهداء الأبــــــرار     سفهتم حكــــم الفجـــــار
وخزيتم مكر الشــــــيطان     وقهرتـــــــم الاشــــــرار
كالمعدن في كــور اللهيـب    جزتم في نار التعذيـــــب
فقبلتـــــــم مجدا اسمــــــى     في الارض والســــــــما
                                    
اعط الراحة للموتى ولك المجد يا الله
وبارك يا سيد (او) وبارخمور