Créer un site internet

مريم ام الله

+ مقدمة:
الانسان عدو ما يجهل و بتعبير آخر، نحن نحب فقط ما نعرفه جيداً.
سأعرض عليكم عبارة دقيقة عن إيمان الكنيسة الجامعة: أعلنت في مجمع أفسس سنة ٤٣١م عقيدة رقم ٢٥٢:
"من لا يعترف بأن عمانوئيل هو الله في الحقيقة، وأن مريم العذراء، لهذا السبب هي أم الله (Theotokos)  لانها ولدت بالجسد كلمة الله المتجسد، فليكن مبسلاً."

       

+ الأسس النصية والتقليدية:

  • أش ٧-١٤: "ولكن الرب نفسه يعطيكم آية: ها إن العذراء تحبل وتلد ابناً. وتدعو اسمه عمّانوئيل"

هذا المرجع هو احد أعظم المراجع المسيحانية

 

  • لو ١-٢٨: "السلام عليكِ يا ممتلئة نعمة"

وما لذلك من دلالات على الامومة الالهية التي لا تشوبها شائبة.

 

  • لو ١-٤٣: "و من أين لي هذا. أن تأتي أم ربي إليّ"
    هنا اليصابات المرأة الطاعنة في السن، امرأة زكريا كاهن المعبد تعترف بمريم ام الرب.

وفي ١كو١٢-٣: "و لا يستطيع احدٌ ان يقول رباً ليسوع. إلا بروح القدس "

 

  • لو ٢-٨،٩: الملائكة و الرعاة 
    مت ٢ -٣: اتينا لنسجد له (المجوس)

 

  • لو ٢٤-٢٤؛"و هم يقولون : حقاً قام الرب . وظهر لشمعون."
    "
    الرب" عنوان مسيحاني ، بمعنى الله، لأنه يمارس سلطانه في العالم.

مز ١٠٩: "قال الرب لربي" (يهوه للمسيح)
راجعوا مت ٢٢-٤١،٤٤
ورؤ ٢-٣٤،٣٦

 

  • لو ١-٣٨: "فقالت مريم: ها انا أمةٌ للرب. فليكن لي كقولك. وانصرف الملاك من عندها"

مت ١٢-٥٠: "لأنّ كل من يصنع مشيئة ابي الذي في السماوات. هو اخي واختي وامي"

مريم هي بامتياز من أطاع إرادة الله الأعظم: أن يخلص كل إنسان (١تي ٢-٤)

 

  • إن عقيدة أم الله هي النتيجة الضرورية للمحتويتين الرئيسيتين للإيمان في المسيح:

*لاهوته:

لو ١-٣٥: "لذلك فالقدوس المولود منكِ ابن الله يدعى"

يو ١-١: "في البدء كان الكلمة. والكلمة كان عند الله. و الله كان الكلمة"

يو ١٧-٢٢: "ليكونوا واحداً. كما نحن واحد"

يو ١-٣٠: "هذا هو الذي قلتُ انا عنه انه يأتي بعدي رجل صار قبلي. لأنه أقدم مني" رغم ان يوحنا المعمدان هو اكبر من يسوع قال ان يسوع كان قبله اي منذ الازل .

مت ١٦-١٦: "فأجاب سمعان بطرس و قال: انت هو المسيح ابن الله الحيّ"

*ناسوته:

غل ٤-٤،٥: "فلما حضر ملء الزمان . أرسل الله ابنه مولوداً من امرأة. مصنوعاً تحت الناموس. ليشتري الذين تحت الناموس. لكي نحوي ذخيرة البنين"
لاحظ جيداً انه لم يقل: ولد بواسطة امرأة (كما في الاساطير اليونانية حيث ينام الاله مع امرأة او يستخدمها كقناة بسيطة للإنجاب)، بل قال من امرأة (إن المسيح لم يحبل به بفعل رجل بل من جوهر الام فقط ومن دمها محضاً)

اش ٩-٦: "لأنه قد ولد لنا صبيّ. وابناً اعطينا. وتكون الرئاسة على منكبيه. ويدعى اسمه عجيباً. مشيراً. إلهاً. قديراً. أباً. أبدياً. رئيس السلام"

القديس يوحنا الدمشقي: "وحده اسم ام الله يحوي كل اسرار الخلاص. يفوق ذلك ان نقول مريم بكل بساطة"

 

+ النتائج:

  • مريم حبل بها بلا دنس (كتاب التعليم ٤٩٠-٤٩١ (

 

  • انتقال مريم بالنفس والجسد (كتاب التعليم ٩٦٦(

 

  • تتويج مريم بتطابقها مع ابنها

رؤ ١٢-١: "وظهرت آية عظيمة في السماء. امرأة ملتحفة بالشمس. والقمر تحت رجليها. وعلى رأسها اكليلٌ من اثني عشر كوكباً ".

يع ١-١٢: "طوبى للرجل الذي يصبر على البلوى. لأنه اذا امتحن. يأخذ تاج الحيوة الذي وعد به الرب محبيه".
روما ٨-٢٨: "ونحن نعلم أن الذين يحبون الله. تعينهم كل الاشياء الى الخير. اعني الذين هم مدعوون بحسب القصد."
اعلان مريم كملكة منذ العهد القديم، لها سلطان حب على قلب ابنها المطيع لأنه قدوس وعلى العالم والارواح النجسة الذين اخضعوا لها كما اخضعوا لابنها لخلاص العالم .

 

)يتبع(

 

ملاحظة: ان هذا الموضوع مترجم من الفرنسية الى العربية نقلا عن موقع (jesus1.fr) للاب اتيان موتونييه.

لقراءة هذا الموضوع باللغة الفرنسية انقر هنا